العلوم الحيوية

Life Sciences
هدف
تجاوز العقبات المؤسساتية والتقنية والرقابية بصورة تمكّن إسرائيل من الاستفادة من جهازها الطبي المتقدم من حيث توظيف الأبحاث النوعية في العلوم الحيوية والمجالات الحاسوبية وكذلك استغلال قواعد البيانات للسجلات الصحية الإلكترونية التي تمتلكها، مما يجعل إسرائيل دولة رائدة عالميًا في مجال الطب المتمركز حول
رؤية
المضي قدمًا نحو إرساء الجيل القادم من العلوم الحيوية في إسرائيل من خلال دعم الأبحاث والبنى التحتية الوطنية الحيوية في مجال الطب الشخصي المتمركز حول المريض
هدف
إنشاء النظام البيئي يؤمن للباحثين فرصة التعامل مع السجلات الصحية؛ مشاركة البيانات على نطاق واسع؛ إنشاء أطر هيئات رقابية قادرة على تقديم الحلول الملائمة للمشاكل الناشئة؛ إطلاق مشاريع التعاون المتعددة المخصصات بين مختلف المؤسسات المعنية؛ إطلاق مشاريع على مستوى عالمي راقٍ في الجامعات والجهاز الطبي

تتطلع إستراتيجية الدعم التي يعتمدها صندوق "ياد هَنَديڤ" في مجال العلوم الحياتية إلى مساعدة الباحثين الإسرائيليين على إنجاز دراسات رائدة وحديثة في مجال الطب الشخصي الدقيق. ويشار إلى أن الطب الشخصي المتوافق مع خصوصية المريض يتعامل مع جملة من العناصر والمتغيرات الجينية والبيئية والسلوكية لدى إجراء الدراسات الصحية. ويرى الكثيرون أن هذه المقاربة من المتوقع أن تُحدث التحوّل المقبل في الأبحاث والعلاجات الطبية. وعليه نهتمّ بالارتقاء بموقع إسرائيل دوليًا في هذا المجال من خلال تحسين فرصة حصول الباحثين على البيانات الجينية والجزيئية الخاصة بكل مريض بالإضافة إلى الاستفادة من الموارد المعلوماتية الهائلة المتراكمة عبر السجلات الصحية الرقمية التي يمتلكها الجهاز الطبي الإسرائيلي، وذلك عبر دفع ثقافة قائمة على التعاون ومشاركة المعلومات المتوفرة.

ويجري تحويل هذا الدعم عبر مشروع الشراكة الإسرائيلي من أجل الطب الشخصي المتوافق
(IPMP)، وهو مشروع مشترك لكل من "يد هَنَديڤ" وصندوق "كلرمان" والصندوق الوطني للعلوم بدعم من لجنة التخطيط والميزانيات التابعة لمجلس التعليم العالي ومشروع "إسرائيل الرقمية" الحكومي. ويهدف المشروع للاستفادة من آخر المستجدات الخاصة بأساليب الدراسات الحاسوبية والأبحاث البيو-طبية وغيرها من المجالات البحثية في مسعى لدفع الأبحاث الأساسية وتطوير أساليب جديدة للتشخيص والعلاج من قبل الباحثين الإسرائيليين العاملين في الجامعات والمستشفيات والمؤسسات الطبية الأخرى في أنحاء البلاد.

ويتولى الصندوق الوطني للعلوم الإشراف على مشروع الشراكة من أجل الطب الشخصي المتوافق، حيث إنه يقدم الدعم للأبحاث الحديثة في المجال الطبي من خلال دعم مشاريع وضع البنى التحتية  المعلوماتية اللازمة وتنمية ثقافة قائمة على التعاون بين المؤسسات البحثية والعلاجية. ويعمل المشروع انطلاقًا من التزامه بالمصلحة العامة ومن خلال إرساء التعاون المعلوماتي الواسع لتلبية الاحتياجات البحثية إلى جانب السعي لضمان أكبر قدر ممكن من الشفافية والحرص على قواعد أخلاقية صارمة. ومن المتوقع أن يبلغ مجموع الدعم المالي الذي سيتم منحه للمشروع 60 مليون دولار على مدى 5 سنوات.

Yad Hanadiv
03/2019
الإنجليزية